مودي يجتمع بكبار المسؤولين الأمنيين ويعلن إحباط مخطط “إرهابي” كبير لـ “جيش محمد”

مودي يجتمع بكبار المسؤولين الأمنيين ويعلن إحباط مخطط “إرهابي” كبير لـ “جيش محمد”

القوات الهندية في منطقة بامبور. الصورة: أرشيف.

اجتمع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي الجمعة بكبار المسؤولين الأمنيين في بلاده على خلفية أخبار تحذر من تخطيط “جيش محمد” المسلح لتنفيذ عملية “إرهابية” ضخمة.

وغرد ناريندرا مودي، الذي تحادث بهذا الشأن مع وزير الداخلية حامد شاه ورئيس الاستخبارات، على “تويتر” قائلا “تحييد 4 إرهابيين ينتمون إلى المنظمة الإرهابية المتواجدة في باكستان “جيش –إي – محمد” وامتلاكهم العديد من مخابئ الأسلحة والمتفجرات يدل على أن جهودهم لإحداث فوضى ودمار كبير قد تم إفشالها مرة أخرى”.

حسب هذه الأخبار، فإن قتل القوات الهندية الخميس 4 مسلحين ينتمون إلى “جيش محمد” في اشتباك دام 3 ساعات وقع في ناغروتا، بمحيط إقليم جامو وكشمير المتنازع عليه، قد كشفت عن تخطيط هذا التنظيم لتنفيذ هجوم كبير يوم 26 نوفمبر الجاري بمناسبة ذكرى اعتداء مومباي. وأكد مصدر أمني محلي أن القوات الهندية اشتبكت مع المجموعة المسلحة عندما اكتشفت حافلة تقل العديد من المسلحين الجدد لنشرهم في المنطقة. ويعتقد المصدر ذاته أن الغاية من إرسالهم هناك هي تنفيذ “مخطط كبير” تم إفشاله حتى الآن.

منذ استقلال الهند وباكستان عن الاحتلال البريطاني سنة 1947 واقتسامهما إقليم كشمير، يطالب سكان الشطر الهندي منه، المسلمون في غالبيتهم، بالانفصال عن الهند، التي يعتبرونها دولة محتلة، والانضمام إلى باكستان. وهو ما ترفضه نيودلهي رفضا قاطعا وتناضل من أجل تحقيقه منذ عقود تنظيمات كشميرية مسلحة تصنفها الهند حركات إرهابية.

 

المصدر: وسائل إعلام هندية

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: