أهالي مورك السورية يعودون إلى منازلهم بعد انسحاب القوات التركية منها

أهالي مورك السورية يعودون إلى منازلهم بعد انسحاب القوات التركية منها

 

عودة المهجرين السوريين إلى منازلهم 

بدأ أهالي مدينة مورك السورية بالعودة إلى منازلهم وأراضيهم الزراعية، بعد مغادرة الجنود الأتراك نقطة مراقبتهم في المنطقة.

وسيطرت القوات التركية من خلال نقطة المراقبة على المدينة ومحيطها، ولم تغادرها حتى بعد طرد القوات السورية المسلحين من المدينة الصيف الماضي، ورفضت تركيا سحب نقطة المراقبة في ذلك الوقت.

من جهتها، قالت ميس مصطفى وهي من سكان المدينة: “لفترة طويلة لم أرغب في العودة إلى مورك بسبب نقطة المراقبة التركية، وأثناء وجودها هنا لم أكن أشعر بالأمان، كنت أخشى ألا أعود إلى أسوار موطني أبدا، ولكن الحمد لله الحكومة السورية قامت بذلك حتى غادر الأتراك”.

ووصلت الدفعة الأولى من الحافلات وهي تقل 350 عائلة إلى مورك، من الذين أجبروا على مغادرة المدينة خلال القتال، وتعمل السلطات على إعادة بناء البنية التحتية للمدينة، وتوفير الخدمات الاجتماعية.

من جهته، قال محافظ حماة محمد طارق كريشاتي للصحفيين: “الحكومة ستساعد السكان على إعادة بناء منازلهم وسنفتح المدارس والمستشفيات”.

وأخلت القوات التركية مطلع الشهر الحالي، وبشكل نهائي نقطة المراقبة التي أنشأتها في بلدة مورك بريف حماة الشمالي قبل أعوام.

المصدر: “نوفوستي”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: