توقعات بفوز حزب سو كي في انتخابات عامة بميانمار

توقعات بفوز حزب سو كي في انتخابات عامة بميانمار

أونج سان سو، زعيمة الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية في ميانمار، تدلي بصوتها مبكرا في الانتخابات العامة

تشهد ميانمار اليوم الأحد انتخابات عامة ينظر إليها على أنها استفتاء على حكومة انهارت سمعتها في الخارج بسبب اتهامات بارتكاب إبادة جماعية، لكنها لا تزال تحظى بشعبية في الداخل.

 

ومن المتوقع أن تفوز الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بزعامة أونج سان سو كي بفترة ثانية في ثاني انتخابات عامة منذ فوز الحزب بأغلبية ساحقة في انتخابات 2015 منهيا الحكم المدعوم من الجيش والذي استمر لأكثر من نصف قرن.

ومن بين العقبات التي تقف أمام الإصلاحات التي تتبناها الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية دستور يضمن للجيش دورا كبيرا في الحياة السياسية، بما في ذلك السيطرة على عدة وزارات مهمة وعلى 25% من مقاعد المجلس التشريعي، مما يسمح له برفض التعديلات الدستورية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم الجمعة إنه يأمل في إجراء “انتخابات سلمية ومنظمة وذات مصداقية” تمكن مئات الآلاف من الروهينغا الذين يعيشون في مخيمات في بنغلاديش المجاورة من العودة “بأمان وكرامة”.

وفر أكثر من 730 ألفا من أقلية الروهينغا المسلمة المضطهدة من البلاد بعد حملة عسكرية عام 2017 قالت الأمم المتحدة إنها نفذت بهدف الإبادة الجماعية. وتقول ميانمار إنها كانت تقوم بعمليات مشروعة ضد متشددين هاجموا مراكز للشرطة.

ولا تزال سو كي، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام والتي يبلغ عمرها 75 عاما، تحظى بشعبية كبيرة في ميانمار، حيث خلص استطلاع أجرته في الآونة الأخيرة هيئة رقابة محلية إلى أن 79% من الناس يعتبرونها الشخصية الأكثر ثقة في البلاد.

المصدر: “رويترز”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: