مسؤول إسلامي روسي عن مقتل المدرس في فرنسا: ندين العنف بأي شكل من الأشكال

مسؤول إسلامي روسي عن مقتل المدرس في فرنسا: ندين العنف بأي شكل من الأشكال

 

أعرب رجل دين إسلامي رفيع المستوى في روسيا عن إدانة الأمة الإسلامية في البلاد لأساليب العنف بأي شكل من الأشكال على خلفية جريمة قتل معلم تاريخ في إحدى المدارس الفرنسية قرب باريس.

وفي الوقت نفسه، أعرب النائب الأول لرئيس النظارة الدينية لمسلمي روسيا، عميد المعهد الإسلامي في موسكو، ضمير محي الدينوف، في حوار مع وكالة “نوفوستي” اليوم الأحد، عن استنكاره لقرار الضحية عرض رسوم كاريكاتورية للنبي محمد على التلاميذ خلال درس مقرر حول حرية التعبير.

ولكنه أكد أن الرد الذي أدى إلى جريمة قتل ليس مناسبا، مشيرا في الوقت نفسه إلى ضرورة أن “يدرك الناس الذين يقومون بمثل هذه الاستفزازات أنهم لا يهينون بذلك مشاعر المؤمنين فحسب، بل ويعرضون أمنهم للخطر الملموس ويؤججون فضيحة واسعة في دولتهم ومجتمعهم”.

وشدد محي الدينوف على أن الإسلام يدين قتل الناس حتى في حال قيامهم بـ”مثل هذه الخطوة الشنيعة والمحرمة وغير المقبولة بالنسبة للمسلمين”، مشيرا إلى أن عواقب مأساوية مماثلة كانت من المحتمل أن تحدث في حال إهانة الضحية لمشاعر المؤمنين من أديان أخرى من خلال عرض رسوم للمسيح أو موسى أو إبراهيم.

وقال رجل الدين الروسي إن منفذ الجريمة رأى في عرض تلك الصور، على ما يبدو، “إهانة عميقة وخطيرة”، مضيفا: “بطبيعة الحال، أنه تجاوز القانون، لكننا نحذر في هذه الحالة من أنه لا يمكن خرق الخطوط والقيام باستفزازات قذرة”.

وأشار محي الدينوف إلى أن مسلمي روسيا يدعمون دائما حرية التعبير عن الرأي بطريقة مناسبة، مشيدا بالقانون الذي يحظر إهانة مشاعر المؤمنين في البلاد.

المصدر: نوفوستي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: