بعد جريمة قطع رأس المعلم قرب باريس.. مصر تبدي تضامنها مع فرنسا في محاربة الإرهاب

بعد جريمة قطع رأس المعلم قرب باريس.. مصر تبدي تضامنها مع فرنسا في محاربة الإرهاب

الخارجية المصرية

استنكرت الحكومة المصرية جريمة قتل مدرس تاريخ في إحدى المدارس قرب العاصمة الفرنسية باريس، بعد أن عرض على التلاميذ صورا كاريكاتورية للنبي محمد.

وأعربت الخارجية المصرية في بيان أصدرته أمس السبت عن “بالغ إدانتها للحادث الإرهابي”، وتقدمت بخالص التعازي إلى أسرة الضحية والحكومة والشعب الفرنسيين.

وأكدت الوزارة “وقوف مصر مع فرنسا في ذلك الظرف الأليم والتضامن من أجل مكافحة ظاهرة الإرهاب والعنف والتطرف بكافة أشكالها وصورها”.

وقتل المدرس مساء الجمعة بقطع الرأس قرب مدرسته على يد أحد التلاميذ، وأكدت السلطات أن منفذ الجريمة الذي تمت تصفيته برصاص الشرطة شاب من أصول شيشانية ولد في روسيا.

وصنفت السلطات الفرنسية الجريمة المروعة، التي أحدثت صدى واسعا في البلاد وخارجها، هجوما إرهابيا.

المصدر: RT

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: