تدريبات أمريكية في منطقة شبه الجزيرة الكورية تستبق استعراضات عسكرية لبيونغ يونغ

تدريبات أمريكية في منطقة شبه الجزيرة الكورية تستبق استعراضات عسكرية لبيونغ يونغ

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون

استبقت الولايات المتحدة الأمريكية الاستعراض العسكري الكوري الشمالي المقبل بمناسبة ذكرى تأسيس حزب العمال الحاكم، بتنظيم تدريب عسكري مؤخرا ومهام استطلاع في محيط شبه الجزيرة الكورية.

من بين هذه النشاطات العسكرية الأمريكية في المنطقة خلال الأيام الاخيرة، حسب وكالة يونهاب الكورية الجنوبية، تمارين جوية أمريكية/أمريكية وأخرى بالتعاون مع القوات المسلحة اليابانية في البحر الشرقي يوم 30 سبتمبر الماضي، بالإضافة إلى نشر طائرات استطلاع أمريكية يوم الجمعة الماضي “فوق الشواطئ الغربية لكوريا الجنوبية بالقرب من إنتشون”، غرب مدينة سيئول.

وتحسبا للاستعراض العسكري الكوري الشمالي، تضيف الوكالة الكورية الجنوبية للأنباء، “من المفترض أنه تم نشر طائرات المراقبة لجمع المعلومات الاستخبارية ومراقبة أي تطورات فيما يخص العرض العسكري القادم المتوقع اجراؤه في العاشر من أكتوبر الجاري في بيونغ يانغ، احتفالا بالذكرى 75 لتأسيس حزب العمال الحاكم بالشمال”.

على الطرف المقابل من الحدود الكورية الجنوبية، تنوي الجارة الشمالية إحياء ذكرى تأسيس الحزب الحاكم باستعراضات عسكرية هامة، تعتبر سيئول بعضها استفزازيا، من بينها “إطلاق الصواريخ أو استعراض القوات والأسلحة الاستراتيجية المطورة حديثا”. وتستند الانشغالات الكورية الجنوبية إلى وعد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في رسالته بمناسبة العام الكوري الجديد، كما تضيف يونهاب، بالكشف عن “سلاح إستراتيجي جديد”، يتوقع خبراء أن يكون “صاروخا باليستيا جديدا عابرا للقارات، أو صاروخا باليستيا يطلق من غواصة”.

 

المصدر: وكالة يونهاب.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: